يقيد YouTube المزيد من مقاطع الفيديو حسب العمر

Advertisement

قام موقع اليوتيوب بطرح عدد كبير جدا من التقنيات والتي تعمل على الذكاء الاصطناعي، وذلك في تحديد الكثير من مقاطع الفيديوهات والتي تتوقف على أمر التقييد على العمر الخاص بالمستخدمين للمنصة.

يقيد YouTube المزيد من مقاطع الفيديو حسب العمر

هذا يعنى انه سيتم الطلب من عدد كبير من المشاهدين أن يقوموا بالتسجيل إلى الحسابات الخاصة بهم لأجل معرفة أعمارهم وذلك قبل أن يتم مشاهده الفيديوهات.

ويتم هذا الامر على غرار الموقف الذي تم به استخدام منصة اليوتيوب، وذلك بتقنيات التعلم الألي بخصوص اكتشاف فيديوهات التطرف العنيف. وايضا التحقق من المزيد من عدد المحتويات التي تصنف بالخطورة وذلك من عام 2017 ، لذا سيتم استخدام هذا النهج في ايضاح الفيديوهات المناسبة لكل عمر بالنسبة لعدد المستخدمين لمنصة اليوتيوب.

وعلى هذا الامر يتوقع أن يتم تقييد عدد كبير من الفيديوهات المنبثقة والتي تتبع العمر الخاص لكل مستخدم ، كما ايضا تستعد الشركة بخصوص اصلاح بعض الأخطاء الخاصة في وضع العلامات ، وهذا هو الحال وذلك بالنسبة لأي طرح خاص بتقنية الاشراف التي يتم استخدامها من قبل الذكاء الاصطناعي.

وعلى هذا فإنه كجزء من التغيرات التي تجريها المنصة، سوف تقوم بعمل إعادة توجيه للمستخدمين بشأن إعادة تسجيل الدخول من خلال الحسابات الخاصة بهم لمعرفة أعمارهم.

Advertisement

وبناءا على هذه التغيرات فإنه يتخوف عدد كبير من صناع المحتوى على اليوتيوب أن يؤثر هذا التغيير على عدد المشاهدة على الفيديوهات الخاصة بهم وبتالي التأثير على مكسبهم للمال.

ولكن شركة اليوتيوب تعارض هذا التفكير ، حيث ان أغلب الفيديوهات التي سوف يفرض عليها القيود العمرية ، سوف تكون تنتهك الإرشادات الخاصة بالشركة والملائمة للمعلنين ، وعلى هذا ستكون هذه المقاطع قليلة او لا تحتوي على إعلانات.

كما أنه يوجد  تخوف اخر من صناع المحتوى بخصوص عدم تواجد مقاطع الفيديوهات المقيدة بالعمر على الصفحة الرئيسية.

واكدت منصة اليوتيوب : على أنه يقل بشكل كبير احتمال ظهور هذه الفيديوهات التي تم تقييدها بالعمر وذلك على الصفحة الرئيسية ، حيث ان التقييد بالعمر لا يمنع مطلقا أن لا تظهر هذه الفيديوهات على الصفحة الرئيسية لمنصة اليوتيوب.

Advertisement

مقالات ذات صلة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك بخير في هذا الأمر، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا أردت ذلك. موافق إقرأ المزيد