وزارة العدل الأمريكية تتهم فيسبوك بالتمييز ضد العمال

وزارة العدل الأمريكية تتهم فيسبوك بالتمييز ضد العمال

قامت وزارة العدل الأمريكية بتوجيه اتهام لشركة فيسبوك بقيامها بالتمييز ، وذلك ضد العمالة الأمريكية فيما يخص ممارسات التوظيف والتقديم لها.

واكدت وزارت العدل بأمريكا : أن شركة الفيسبوك قامت بالعمل على إعطاء كافة تفضيلات الوظائف لكل العمالة المؤقتة ، والذين يقومون بحمل تأشيرات H-1B.

حيث أن تأشيرة H-1B تجعل أصحاب العمل داخل أمريكا يقومون بالسماح للعمال الأجانب أن يتم توظيفهم في أي وظائف خاصة بشكل مؤقت.

واكدت وزارة العدل الأمريكية على أن شركة الفيسبوك قامت برفض توظيف العمالة الأمريكية ، وذلك في حوالي 2600 وظيفة رغم أنهم مؤهلون لهذه الوظائف التي تعطي رواتب متوسطة لما يقدر ب 156 الف دولار بشكل سنوي.

واكدت الوزارة على أن شركة الفيسبوك قامت بجعل العمالة الحاصلة على التأشيرات المؤقتة بمليء هذه الوظائف ، اي انها إختارت الاشخاص الحاملين لتأشيرة H-1B ، بدلا من أن تختار العمالة الأمريكية.

وصرحت وزارة العدل : قامت شركة الفيسبوك بشكل متعمد في إنشاء نظام خاص بالتوظيف ومن خلاله قامت برفض كل العمالة الأمريكية المؤهلة للوظائف ومنع التقدم لها.

كما صرحت وزارة العدل بامريكا ايضا : لم تكتفي شركة الفيسبوك بمنع العمالة الأمريكية من الوظائف المؤهلين لها ، بل قامت بتوجيه كافة الوظائف للعمالة الأجنبية الحاملة على التأشيرات المؤقتة.

وقام متحدث من شركة الفيسبوك وهو دانييل روبرتس بالرد على ما صرحته وزارة العدل : على أنه يتم بالفعل الان مراجعة الامر والتحقق من هذه القضية بالتعاون مع وزارة العدل ، ولكن مع ذلك نعارض كافة الادعاءات التي صدرت في حق شركة الفيسبوك.

ووفقا لما جاء في نص الشكوى الموجهة لشركة التواصل الاجتماعي: وهي أن عمليات ممارسات التوظيف داخل شركة الفيسبوك أصبحت بشكل كبير تعبر عن التميز والعنصرية ، كما أنها واسعة الانتشار ومستمرة بشكل روتيني ، كما أنها تشمل تمييز واضح للغاية من جانب الفيسبوك للعمالة الأمريكية ، بالإضافة على الإضرار لهم بشأن منعهم من التقدم لهذه الوظائف وتوظيفهم.

وصرح المدعون : على أن عملية الازدواجية للمعايير موجودة ومطبقة من عام 2018 ولكن لم يتم العمل على اصلاح الامر بعد.

شاركها

أضف تعليق