من هو مؤسس سناب شات ؟ تعرف علي قصته كاملة

سناب شات هو أحد تطبيقات التواصل الاجتماعي المتخصصة في تسجيل ونشر ومشاركة الرسائل المصورة، وقد تأسس على يد كل من إيفان شبيغل وبوبي ميرفي، ومن بعدهم طلاب جامعة ستانفورد.

ومن خلال تطبيق سناب شات يتمكن المستخدم من التصوير، وتسجيل مقاطع الفيديو، وإضفاء الرسوم والكتابات، وإرسالها إلى قائمة التحكم من المستقبلين.

وتسمى تلك الصور والفيديوهات التي يتم إرسالها باسم “لقطات”، ويحدد المستخدم فترة زمنية لاستعراض اللقطات خاصته تتراوح من لحظة واحدة وحتى 10 لحظات، ثم يحدث أن تتم إزالة الرسائل من جهاز المتلقي وإزالتها من سيرفرات سناب شات ذاته.

من هو مؤسس سناب شات

نبذة عن حياة مؤسس سناب شات (إيفان شبيغل)

ولد إيفان شبيغل في يوم 4 يونيو من سنة 1990، في ولاية لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية، وكان ابنا لأسرة ثرية، إذ كان الوالدان يمتهنان المحاماة، ونظرا لثراء العائلة، تمتع إيفتن شبيغل حياة منعمة في أثناء مدة طفولته والمراهقة.

إذ شددت بعض المواقع على أنه قد تميز بامتلاك اشتراكات في أحسن النوادي، بالإضافة إلى أنه قد سكن في أفضل الأماكن في ولاية لوس انجلوس، وقد كان يتلقى مصروفا بالأسبوع يصل إلى 250 دولارا.

وكان إيفان شبيغل مشهورا بكونه مغرورا بدرجة كبيرة على رفاقه في المدرسة الثانوية، وبحسب ما أكده احد المواقع، فبعد طلاق الوالدين، طلب من الأب أن يقتني له سيارة BMW، وقد كان ثمن تلك السيارة يبلغ 75 ألف دولارا أمريكيا، وهو الأمر الذي أرغمه على التوجه إلى الأم، التي اقتنت له السيارة بدورها، ومن ثم فهو قد اعتاد تلبية كافة رغباته. اقرأ ايضا: من هو مؤسس تويتر

دراسة إيفان شبيغل وكيف تعرف إلى بوبي ميرفي

ظهر على إيفان شبيغل الشغف بدراسة الجرافيكس والتصميم، وذلك منذ وقت دراسته في المدرسة الثانوية، إذ انضم إلى الكثير من المدارس الخاصة بالتصميم، في كافة أرجاء ولاية لوس أنجلوس، وذلك قبيل انضمامه إلى جامعة ستانفورد الأمريكية الشهيرة، من أجل دراسة تصميم المنتوجات المتنوعة.

وفي الجامعة التقى إيفان شبيغل ببوبي ميرفي، الذي عمل على توظيفه حتى يصمم له موقعا للتواصل الاجتماعي الذي كان ميرفي يحاول إصداره، إلا أن ذلك المشروع قد لاقى الإخفاق، ومع ذلك لم يشعر كل من إيفان وبوبي بالخضوع للفشل، وإنما حاولا إصدار تطبيق غيره، كان اسمه “Future Freshman “، حيث كان دوره الرئيس يتمثل في تيسير مهمة التقديم لكافة الجامعات.

فكرة إنشاء تطبيق سناب شات

بعد إخفاق موقع Future Freshman ، التقى إيفان شبيغل بريجي براون، وهو أحد زملائه في جامعة ستانفورد، ويعزو إصدار برنامج سناب شات إلى تلك المعرفة.

كان لدى بروان فعليا فكرة تأسيس تطبيق يعتمد على بث الصور، وقد شرع كل من إيفان شبيغل وريجي براون في تنفيذ التطبيق، وذلك قبيل التحاق ميرفي بهما، ليحققا معا النجاح في إصدار التطبيق للمرة الأولى، حيث كان يحمل اسم “Picaboo”.

وعقب تغيير بعض الأشياء في التطبيق، قام الثنائي بإصدار التطبيق من جديد، وكان ذلك في شهر سبتمبر من سنة 2011، إلا أنه في تلك المرة قد غيروا اسم التطبيق ليصبح سناب شات، وباعتباره أحد مواقع التواصل الاجتماعي، فهو يعتمد على التواصل بمقاطع الفيديو والصور والرسائل.

حظى سناب شات بنجاح ساحق فعليا، ففي شهر مايو من سنة 2012، كانت عملية إرسال الصور تحدث بمعدل صورة واحدة لكل ثانية، وفي شهر نوفمبر، وصل عدد الصور التي قد تم إرسالها إلى ما يقارب مليار صورة بمعدل 20 مليون صورة ترسل في اليوم الواحد.

وفي تلك الفترة، أوضحت بعض التقارير الصحفية أن مارك زوكربيرغ (مؤسس موقع فيس بوك) قد عرض على منشئي سناب شات اقتناء التطبيق الخاص بهم نظير 3 مليار دولار، ولكنهم قد رفضوا ذلك العرض مفسرين ذلك بثقتهم في نجاح التطبيق بشكل أكبر مما هو عليه، في وقت لاحق.

هذا وقد تمكن إيفان شبيغل من تحقيق هذا في الواقع، فبإضافة الكثير من التطبيقات الحديثة، ومن ضمنها القدرة على إجراء اتصال بالفيديو، صار تطبيق سناب شات من ضمن أعلى التطبيقات صيتا واستعمالا، وكان هذا في سنة 2016.

حول سناب شات ومؤسسه

يعتبر إيفان شبيغل واحد من بين أصغر رجال الأعمال الشبان الذين قد تخطى رصيدهم المالي مليار دولار، وكان قد جمع تلك الأموال عن طريق تأسيس تطبيق سناب شات الشهير، الذي يسمح بتبادل الرسائل بين الأفراد من خلال الفيديوهات والصور بشكل فوري وبصورة مؤقتة.

وقد حظى تطبيق سناب شات بشهرة كبيرة على مستوى العالم عقب أن حقق مكاسب من جراء كونه متوافقا مع معظم نظم الهواتف الذكية، وهو الأمر الذي ساعد على جعله واحد من التطبيقات العالمية.

كانت رغبة إيفان شبيغل هي الدراسة في كلية الفنون الجميلة والتصميمات الداخية في جامعة ستانفورد، إلا أنه لم يقدر له مواصلة الدراسة في ذلك المجال، وبصفة خاصة عقب أن نما اهتمامه بالتطبيقات الحديثة التي قد تطور نشاطها حديثا من جراء ظهور الأجهزة الذكية والحاسب المحمول وشيوعها بدرجة كبيرة.

وقد تمكن إيفان شبيغل من انتهاز الفرصة والاضطلاع بدور في ثورة التكنولوجيا، إذ أنه عرض على رفاقه في الجامعة فكرة مشروع يسمح لهم بتأسيس تطبيقا مميزا يتيح للأفراد الاتصال ببعضهم البعض من خلال شبكة الإنترنت، والذي يماثل غيره من التطبيقات من ناحية المبدأ، إلا أنه يتباين عنهم من ناحية الأسلوب.

ومن الجدير بالذكر أنه في بدء شيوع التطبيق، قابل إيفان شبيغل مشاكل تقنية ذات صلة بزيادة حجم قاعدة بيانات المستخدمين وكمية المراسلات، ولأن التطبيق يقوم على تبادل الرسائل من خلال الصور، فقد كان لذلك تأثير على أدائه وإمكانياته.

إيفان شبيغل عن قرب

لم يكن إيفان شبيغل يوما بمنأى عن حياة الثراء، فعقب أن أكمل تطبيق سناب شات جولة تمويلية كبرى في شهر يونيو من سنة 2015، اقتنى سيارة فيراري فارهة وبيتا راقيا، بالإضافة إلى امتلاكه لطائرة خاصة به.

ومن الجدير بالذكر أن إيفان شبيغل شغوفا بالموضة بدرجة تفوق أغلب الرؤساء التنفيذيين للتكنولوجيا، ويتكون الزي الرسمي لإيفان شبيغل من أحذية رياضية يبلغ سعرها 460 دولارا، وجينز باتريك إرفيل بقيمة 255 دولارا، وربطة عنق بيضاء اللون من جيمس بيرس تبلغ قيمتها 60 دولارا.

وقد كان شبيغل شغوفا أيضا بصناعة الموسيقى منذ بضعة أعوام، كما أنه يتسم بدرجة كبيرة من السرية في معاملاته في التجارة، وأيضا في الحياة الخاصة، ومن القليل جدا أن يحدث أن تعقد شركة سناب شات اجتماعات شاملة.

ولا يدرى العاملون في العادة أي شيء بخصوص المنتوجات التي تعمل بها الشركة إلى أن يتم الإفصاح عنها جهرا، حيث يصف العاملون بشركة سناب شات رئيسهم التنفيذي بكونه قائد منعزل، وقد أقر إيفان شبيغل بهذا.

مقالات ذات صلة
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك بخير في هذا الأمر، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا أردت ذلك. موافق إقرأ المزيد