تيسلا تعوض الخسائر وتخالف كل التوقعات بعد اغلاق المصانع

Advertisement

تيسلا تعوض الخسائر وتخالف كل التوقعات

شركة ” Tesla “ المختصة بصناعة سيارات الكهرباء كانت قد اعلنت عن ارباحها التي حققتتها في ربع (العام المالي) الثاني، حيث كانت الشركة قد عمدت الي تخفيض التكاليف وقامت بعمليات تسليم تتسم بالقوة مما ساعد علي تعويض الخسائر المرتبطة بغلق جميع المصانع بسبب تفشي الفيروس التاجي كورونا.

وقد كان هناك عائق يمنع شركة “صناعة السيارات الكهربائية “ من ادراج اسمها في مؤشر ( S&P 500 ) وهو مؤشر هام لاسهم كبري الشركات الصناعية الامريكية، لكن استطاعت الشركة تحقيق الارباح في الربع الثاني من العام المالي الحالي حيث استطاعت  تحقيق الارباح لاربع مرات متتالية، للمرة الاولي متجاوزة جميع التوقعات، وبذلك تكون الشركة قد حققت الشرط اللازم لادراجها ضمن المؤشر وتجاوزت العائق امامها لتحقيق ذلك.

حيث قد وصلت الايرادات الخاصة بشركة ” تيسلا” الي 6.04 مليارات من الدولارات متجاوزه التوقعات التي تكهنت ان تكون الايرادت 5.37 مليارات من الدولارات، كما وصل صافي الدخل لشركة السيارات الكهربية الي مائة واربعة (104 ) مليار دولار.

وقد كان كثير من المستثمرين في وقت لاحق قد عمدوا الي التشكيك في شركة ” Tesla “ ومدي الجدوي منها وشككوا ايضا في “إيلون ماسك” رئيسها التنفيذي، والذي يعد هذا الانجاز هام بتحقيق ارباح متجاوزة للتوقعات دليلا علي الاداء الجيد للشركة وللرئيس (إيلون ماسك)، الذي اعلن ان الشركة سوف تقوم ببناء المصنع الجديد لها الذي يعتبر التالي للشركة بتكساس الامريكية قريبا من مدينة اوستن.

واضاف قائلا ان المصنع الذي سيتم بنائه في تكساس سيعمل علي انتاج موديلات Cybertruck ، Model 3 ، Model Y ،Semi وذلك لمستخدمي السيارات الكهربية في نصف امريكا الشمالية الغربي.

Advertisement

واكدت الشركة في بيان لها ان من اهدافها القوية التي ساعدت في نجاحها التسليم القوي للسيارات، لذا فانها سوف تقوم بتسليم عدد كبير من السيارات في نهاية العام الحالي 2020 لا يقل عن خمسمائة الف سيارة، بالرغم من ان مصنع الشركة الكائن في كاليفورنيا قد توقف العمل به لمدة شهر ونصف بعد تلقي الشركة اوامر بغلقه من ضمن الاجراءات الوقائية لفيروس كورونا.

وقد تجاوزت الشركة ايضا ما قام المحللين بتوقعه ليس فقط من ناحية الارباح  فقط لكن من ناحية عدد السيارات التي تم تسليمها في الربع المالي الثاني من العام، حيث نجحت شركة “تيسلا “في تسليم اكثر من تسعين الف سيارة وتأمل الشركة في نجاح هدفها الاكبر وهو تسليم خمسمائة الف سيارة بنهاية عام 2020.

واكد الرئيس التنفيذي للشركة أن العائق الحقيقي لنمو صناعة السيارات الكهربية يتمثل في تصنيع الخلايا الخاصة ببطارية السيارة بسعر مقبول ومناسب لا يسبب ارتفاعا في ثمن السيارات الكهربائية.

وفي تقارير خاصة لوكالة “رويترز” ذكرت ان شركة صناعة السيارات الكهربية تعتزم القيام بصناعة بطاريات للسيارات الكهربية من موديل (Model 3 ) تتميز بتكلفتها المنخفضة، وعمرها الطويل في وقت قادم من العام الحالي او في مطلع العام القادم.

وتمثل الوتيرة السريعة لشركة تيسلا التي تصاعدت بها لتصبح اكبر شركة سيارات في العالم، من ناحية قيمتها في السوق بداية مرحلة جديدة في تصنيع السيارات الكهربائية علي المستوي العالمي.

والجدير بالذكر ان شركة تيسلا ليست متخصصة فقط في تصنيع السيارات الكهربائية بل وتصنع ايضا جميع المكونات الخاصة بتصنيع القطارات الكهربية، وتصنع ايضا بطاريات من نوع ليثيوم وتقوم ببيعها لكبري الشركات علي مستوي العالم، وتعمل الشركة الامريكية والتي تتخذ من كالفورنيا مقرا لها بجهود حثيثة لانتاج سيارات تتميز بالتكلفة المعقولة ليتمكن المواطن العادي من اقتناؤها، خاصة مع انشاء مصنعها الثاني في تكساس والذي يشكل نموا متسارعا للشركة  والذي سيساعدها علي تحقيق اهدافها.

Advertisement

مقالات ذات صلة

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك بخير في هذا الأمر، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا أردت ذلك. موافق إقرأ المزيد