تعرف تأثير السماعات على أذن الأطفال وطريقة حمايتهم منها

تعرف تأثير السماعات على أذن الأطفال وطريقة حمايتهم منها

أكد معظم الخبراء أن استخدام الأطفال لسماعات الرأس ليس بالشيء الخطير خصوصا أن هذا الأمر يكون بوقت معين، وذلك مثل الوقت الحالي الذي تعاني فيه من حجز منزلي في الكثير من الدول التي لا يزال الامر بها خطير بعد تفشي فيروس كورونا.

خصوصا أن الكثير من الخبراء أكد على أن هذا أمر مؤقت وسرعان ما سيعود الاطفال إلى حياتهم الطبيعية، ولكن الإفراط في تشغيل السماعات هو المسبب الرئيسي للضرر خصوصا في حال زاد استخدام الطفل عن الحد المعقول، والذي قد يؤدى إلى ضعف السمع بشكل تدريجي مما سيحدث مشكلة كبيرة ويكون وقتها الأوان قد فات لذا يجب الحرص بشكل كبير لإدراك الامر ومعالجته.

لذا حتى تتجنب بشكل تام هذا الامر وتستطيع أن تتأكد أن طفلك يقوم باستخدام السماعات بالمعدل الطبيعي لها، بجانب أن السماعات الذي يقوم باستخدامها مناسبة بشكل عادي لعمره وهذا ما سيتم الاطلاع عنه تفصيلا في هذا الموضوع.

طريقة حماية الأطفال من مخاطر سماعات الاذن

اولا : مراقبة استخدام الأطفال للسماعات ومدى ارتفاع الصوت

يجب أولا أن تراعي بشكل دقيق امر ارتفاع الصوت بسماعات الاذن بحيث لا يحدث للطفل اي تلف بالسمع داخل اذنه، حيث ان المعدل الطبيعي هو 85 ديسيبل والذي يعادل ضجيج سيارات المرور بالمدن الضخمة والذي لا يضر بالمدى الكبير على إذن الطفل والسمع.

ولكن وفقا لدراسات قامت بها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أكدت أنه في حال زاد مستوى الصوت عن 70 ديسيبل، وهو الضجيج الذي تقوم به غسالة الأطباق يمكن أن يسبب هذا تأثير ضار على الأطفال خصوصا على المدى البعيد.

ولكن من الخطير جدا ان تعلم عزيزي القارئ أن هناك العديد من الهواتف الذكية التي يمكن أن يصل قوة الاستمتاع بها إلى 110 ديسيبيل، والتي قد تسبب على الفور بفقدان بالسمع وهذا خطير جدا ويحب على الفور المراقبة في ارتفاع الصوت بالسماعات لحماية طفلك من هذه المخاطر.

ثانيا : معرفة نوع السماعات التي يتم استخدامها

يجب أن تهتم بشكل كبير بسماعات الرأس الذي يستخدمها طفلك حيث ان هناك نوعيات مخصصة للأطفال لا تقبل أن يزيد الصوت عن 85 ديسيبل، ولكن سماعات الرأس العادية يمكن أن يرتفع بها الصوت الى 110 ديسيبل.

وعلى هذا يمكنك أن تقوم بشراء السماعات المانعة للضوضاء والتي تقوم بحجب الاصوات الخارجية، وبالتالي تمنع الطفل من رفع الصوت بالسماعة وعلى هذا يجب أن يتم استخدامها بشكل حذر للغاية داخل المنزل، ولكن في الخارج وعند ركوب الدراجة يجب أن يلم الطفل بالأصوات الخارجية بحيث يشعر بها.

تعرف على علامات التعرض لفقدان السمع المبكر لطفلك

في حال كنت تتعامل مع طفلك يوميا ولاحظت منه أن لا يسمع ما تقوله وعليك أن تكرره أكثر من مرة، وخصوصا اذا كانت المسافة بينكما قريبة اذا هناك مشكلة خطيرة بالسمع.

وعليك أن تسأل طفلك اذا كان تعرض إلى طنين بالأذن او الم بالأذن، فيجب عليك في هذه الحالة أن تؤخذ الامر على محمل الجد وتعرضه على دكتور سمع واذن فورا.

هذا بجانب أن الأطباء دائما ما يوصون الآباء بأن يتم عمل اختبار كل ثلاث سنوات على أذن أطفالهم للكشف عنها منعا من حدوث أي مشاكل مستقبلية تؤثر على السمع.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك بخير في هذا الأمر، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا أردت ذلك. موافق إقرأ المزيد